المشاركات

مقدمة انجيل القديس لوقا

تعتبر بشارة البشير لوقا أن الرب يسوع هو المخلص الموعود لليهود ومخلص البشرية جمعاء في آن واحد ويرى لوقا أن روح الرب دعا يسوع ليبشر المساكين لذلك نجده كثير الاهتمام بجميع المحتاجين وتسود نبرة الفرح سلام لوقا بخاصة في الفصول الأولى التي تعلن مجيء يسوع ثم في الخاتمة حين يصعد يسوع إلى السماء يحتوي القسمان الثاني والسادس معظم ما أنفرد هذا الأنجيل بتدوينه دون سائر الأناجيل أي بشارة الملاك لزكريا وبشارته لمريم ومولد يوحنا وميلاد يسوع وصعوده إلى الهيكل في الثانية عشرة ومثل السامري الصالح ومثل الابن الضال وكلام يسوع على الصلاة وأعار لوقا الروح القدس ومغفرة الله للخطايا اهتماماً خاصاً مضمون الكتاب 1 : تقديم لوقا 1 : 1 - 4 2 : مولد يوحنا المعمدان وميلاد يسوع وطفولتهما لوقا 1 : 5 إلى 2 : 52 3 : يوحنا يمهد الطريق ليسوع لوقا 3 : 1 - 20 4 : معمودية يسوع وتجربته لوقا 3 : 21 إلى 4 : 13 5 : يسوع يبشر في الجليل لوقا 4 : 14 إلى 9 : 50 6 : من الجليل إلى أورشليم لوقا 9 : 51 إلى 19 : 27 7 : الأسبوع الأخير في أورشليم وجوارها لوقا 19 : 28 إلى 23 : 56 8 : قيامة الرب يسوع وظهوره وصعوده لوقا 24 : 1 - 53

بشارة لوقا الفصل الاول

1 لأن كثيرا من النـاس أخذوا يدونون رواية الأحداث التي جرت بيننا 2 كما نقلها إلينا الذين كانوا من البدء شهود عيان وخداما للكلمة 3 رأيت أنا أيضا بعدما تتبعت كل شيء من أصوله بتدقيق أن أكتبها إليك يا صاحب العزة ثاوفيلس حسب ترتيبها الصحيح 4 حتى تعرف صحة التعليم الذي تلقيته 5 كان في أيام هيرودس ملك اليهودية كاهن من فرقة أبـيا اسمه زكريا له زوجة من سلالة هرون اسمها أليصابات 6 وكان زكريا وأليصابات صالحين عند الله يتبعان جميع أحكامه ووصاياه ولا لوم عليهما 7 وما كان لهما ولد لأن أليصابات كانت عاقرا وكانت هي وزكريا كبـيرين في السن 8 وبينما زكريا يتناوب الخدمة مع فرقته ككاهن أمام الله 9 ألقيت القرعة بحسب التقليد المتبع عند الكهنة فأصابته ليدخل هيكل الرب ويحرق البخور 10 وكانت جموع الشعب تصلي في الخارج عند إحراق البخور 11 فظهر له ملاك الرب واقفا عن يمين مذبح البخور 12 فلما رآه زكريا اضطرب وخاف 13 فقال له الملاك لا تخف يا زكريا لأن الله سمع دعاءك وستلد لك امرأتك أليصابات إبنا تسميه يوحنا 14 وستفرح به وتبتهـج ويفرح بمولده كثير من النـاس 15 لأنه سيكون عظيما عند الرب ولن يشرب خمرا ولا مسكرا ويمتلـئ من ا

انجيل لوقا الفصل 2

1 وفي تلك الأيام أمر القيصر أوغسطس بإحصاء سكان الإمبراطورية 2 وجرى هذا الإحصاء الأول عندما كان كيرينـيوس حاكما في سورية 3 فذهب كل واحد إلى مدينته ليكتتب فيها 4 وصعد يوسف من الجليل من مدينة النـاصرة إلى اليهودية إلى بيت لحم مدينة داود لأنه كان من بيت داود وعشيرته 5 ليكتتب مع مريم خطيبته وكانت حبلى 6 وبينما هما في بيت لحم جاء وقتها لتلد 7 فولدت ابنها البكر وقمطته وأضجعته في مذود لأنه كان لا محل لهما في الفندق 8 وكان في تلك النـاحية رعاة يبـيتون في البرية يتناوبون السهر في الليل على رعيتهم 9 فظهر ملاك الرب لهم وأضاء مجد الرب حولهم فخافوا خوفا شديدا 10 فقال لهم الملاك لا تخافوا ها أنا أبشركم بخبر عظيم يفرح له جميع الشعب 11 ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلص هو المسيح الرب 12 وإليكم هذه العلامة تجدون طفلا مقمطا مضجعا في مذود 13 وظهر مع الملاك بغتة جمهور من جند السماء يسبحون الله ويقولون 14 المجد لله في العلى وفي الأرض السلام للحائزين رضاه 15 ولما انصرف الملائكة عنهم إلى السماء قال الرعاة بعضهم لبعض تعالوا نذهب إلى بيت لحم لنرى هذا الحدث الذي أخبرنا به الرب 16 وجاؤوا مسرعين فوجدوا مريم ويوسف و

انجيل لوقا الفصل 3

1 وفي السنة الخامسة عشرة من حكم القيصر طيباريوس حين كان بـيلاطس البنطـي حاكما في اليهودية وهيرودس واليا على الجليل وأخوه فيلبس واليا على إيطورية وتراخونيتس وليسانيوس واليا على إبـيلينة 2 وحنان وقيافا رئيسين للكهنة كانت كلمة الله إلى يوحنا بن زكريا في البرية 3 فجاء إلى جميع نواحي الأردن يدعو النـاس إلى معمودية التوبة لتغفر لهم خطاياهم 4 كما كتب النبـي إشعيا صوت صارخ في البرية هيئوا طريق الرب واجعلوا سبله مستقيمة 5 كل واد يمتلـئ وكل جبل وتل ينخفض والطرق المتعرجة تستقيم والوعرة تصير سهلا 6 فيرى كل بشر خلاص الله 7 وكان يوحنا يقول للجموع الذين جاؤوا ليتعمدوا على يده يا أولاد الأفاعي من علمكم أن تهربوا من الغضب الآتي؟ 8 أثمروا ثمرا يبرهن على توبتكم ولا تقولوا لأنفسكم إن أبانا هو إبراهيم أقول لكم إن الله قادر أن يجعل من هذه الحجارة أبناء لإبراهيم 9 ها هي الفأس على أصول الشجر فكل شجرة لا تعطي ثمرا جيدا تقطع وترمى في النار 10 وسأله الجموع ماذا نعمل؟ 11 أجابهم من كان له ثوبان فليعط من لا ثوب له ومن عنده طعام فليشارك فيه الآخرين 12 وجاء بعض جباة الضرائب ليتعمدوا فقالوا له يا معلم ماذا نعمل؟ 13 فق

انجيل لوقا الفصل 4

1 ورجع يسوع من نهر الأردن وهو ممتلئ من الروح القدس فاقتاده الروح في البرية 2 أربعين يوما وإبليس يجربه وما أكل شيئا في تلك الأيام حتى انقضت فجاع 3 فقال له إبليس إن كنت ابن الله فقل لهذا الحجر أن يصير خبزا 4 فأجابه يسوع يقول الكتاب ما بالخبز وحده يحيا الإنسان 5 وأصعده إبليس إلى جبل مرتفـع وأراه في لحظة من الزمن جميع ممالك العالم 6 وقال له أعطيك هذا السلطان كله ومجد هذه الممالك لأنني أملكه وأنا أعطيه لمن أشاء 7 فإن سجدت لي يكون كله لك 8 فأجابه يسوع يقول الكتاب للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد 9 وأخذه إبليس إلى أورشليم وأوقفه على شرفة الهيكل وقال له إن كنت ابن الله فألق بنفسك من هنا إلى الأسفل 10 لأن الكتاب يقول يوصي الله ملائكته بك لـيحفظوك 11 وهم يحملونك على أيديهم لئلا تصدم رجلك بحجر 12 فأجابه يسوع ولكن قـيل لا تجرب الرب إلهك 13 وبعدما جربه إبليس بكل تجربة فارقه إلى حين 14 ورجع يسوع إلى الجليل وهو ممتلـئ بقوة الروح القدس فذاع صيته في جميع تلك الأنحاء 15 وكان يعلم في مجامعهم فيمجدونه كلهم 16 وجاء يسوع إلى الناصرة حيث نشأ ودخل المجمع يوم السبت على عادته وقام ليقرأ 17 فناولوه كتاب النبـي إشع

انجيل لوقا الفصل 5

1 وكان يسوع على شاطئ بحيرة جنيسارت فازدحم النـاس عليه ليسمعوا كلام الله 2 ورأى قاربين راسيين عند الشـاطئ خرج منهما الصيادون ليغسلوا شباكهم 3 فصعد إلى واحد منهما وكان لسمعان وطلب منه أن يبتعد قليلا عن البر وجلس يسوع في القارب يعلم الجموع 4 ولما ختم كلامه قال لسمعان سر إلى العمق وألقوا شباككم للصيد 5 فأجابه سمعان تعبنا الليل كله يا معلم وما اصطدنا شيئا ولكني ألقي الشباك إجابة لطلبك 6 وفعلوا ذلك فأمسكوا سمكا كثيرا وكادت شباكهم تتمزق 7 فأشاروا إلى شركائهم في القارب الآخر أن يجيئوا ويساعدوهم فجاؤوا وملأوا القاربين حتى كادا يغرقان 8 فلما رأى سمعان ما جرى وقع على ركبتي يسوع وقال إبتعد عني يا سيدي أنا رجل خاطـئ 9 وكان في دهشة هو ورفاقه كلهم لكثرة السمك الذي اصطادوه 10 ومثلهم يعقوب ويوحنا ابنا زبدي وشريكا سمعان فقال يسوع لسمعان لا تخف ستكون بعد اليوم صياد بشر 11 ولما رجعوا بالقاربين إلى البر تركوا كل شيء وتبعوا يسوع 12 وبينما هو في إحدى المدن إذا برجل غطى جسده البرص فلما رأى يسوع ارتمى على وجهه وتوسل إليه بقوله يا سيدي إن أردت فأنت قادر أن تطهرني 13 فمد يسوع يده ولمسه وقال له أريد فاطهر فزال عن

انجيل لوقا الفصل 6

1 ومر يسوع بين الحقول في السبت فأخذ تلاميذه يقطفون السنابل ويفركونها بأيديهم ويأكلون 2 فقال لهم بعض الفريسيين لماذا تعملون ما لا يحل في السبت؟ 3 فأجابهم يسوع أما قرأتم ما عمل داود عندما جاع هو ورجاله؟ 4 كيف دخل بيت الله وتناول خبز القربان وأكل وأعطى منه رجاله مع أن أكله لا يحل إلا للكهنة وحدهم 5 وقال لهم يسوع إبن الإنسان هو سيد السبت 6 وفي سبت آخر دخل المجمع وأخذ يعلم وكان هناك رجل يده اليمنى يابسة 7 فراقب معلمو الشريعة والفريسيون يسوع ليروا هل يشفي في السبت فيجدوا ما يتهمونه به 8 وعرف يسوع أفكارهم فقال للرجل الذي يده يابسة قم وقف في وسط المجمع فقام الرجل ووقف هناك 9 فقال لهم يسوع أسألكم أيحل في السبت عمل الخير أم عمل الشر؟إنقاذ نفس أم إهلاكها 10 وأجال نظره فيهم جميعا وقال للرجل مد يدك فمدها فعادت يده صحيحة 11 فملأهم الغضب وتشاوروا كيف يفعلون بـيسوع 12 وفي تلك الأيام صعد إلى الجبل ليصلي فقضى الليل كله في الصلاة لله 13 ولما طلع الصبح دعا تلاميذه واختار منهم اثني عشر سماهم رسلا وهم 14 سمعان الذي سماه بطرس وأندراوس أخوه ويعقوب ويوحنا وفيلبس وبرتولماوس 15 ومتى وتوما ويعقوب بن حلفى وسمعان ا

انجيل لوقا الفصل 7

1 وبعدما ألقى يسوع الأقوال في مسامع النـاس دخل كفرناحوم 2 وكان لأحد الضباط خادم مريض أشرف على الموت وكان عزيزا عليه 3 فلما سمع بـيسوع أرسل إليه بعض شيوخ اليهود يسأله أن يجيء ليشفـي خادمه 4 فأقبلوا إلى يسوع وألحوا عليه في القول هذا الرجل يستحق أن تساعده 5 لأنه يحب شعبنا وهو الذي بنى لنا المجمع 6 فذهب يسوع معهم ولما اقترب من البيت أرسل إليه الضـابط بعض أصحابه يقول له يا سيد لا تزعـج نفسك أنا لا أستحق أن تدخل تحت سقف بيتي 7 ولا أحسب نفسي أهلا لأن أجيء إليك ولكن قل كلمة فيشفى خادمي 8 فأنا مرؤوس ولي جنود تحت أمري أقول لهذا إذهب فيذهب وللآخر تعال فيجيء ولخادمي إعمل هذا فيعمل 9 فلما سمع يسوع هذا الكلام تعجب منه والتفت إلى الذين يتبعونه وقال أقول لكم ما وجدت مثل هذا الإيمان حتى في إسرائيل 10 ورجع رسل الضـابط إلى البيت فوجدوا أن الخادم تعافى 11 وفي الغد ذهب يسوع إلى مدينة اسمها نايـين ومعه تلاميذه وجمهور كبـير 12 فلما وصل إلى باب المدينة لقـي ميتا محمولا وهو الإبن الأوحد لأمه وهي أرملة وكان يرافقها جمع كبـير من أهالي المدينة 13 فلما رآها الرب أشفق عليها وقال لها لا تبكي 14 ودنا من النعش ولمسه ف

انجيل لوقا الفصل 8

1 وسار يسوع بعد ذلك في المدن والقرى يعظ ويبشر بملكوت الله وكان يرافقه التلاميذ الاثنا عشر 2 وبعض النساء اللواتي شفاهن من الأرواح الشريرة والأمراض وهن مريم المعروفة بالمجدلية وكان خرج منها سبعة شياطين 3 وحنـة امرأة خوزي وكيل هيرودس وسوسنة وغيرهن كثيرات ممن كن يساعدنهم بأموالهن 4 وقصده النـاس من كل مدينة فلما تجمع منهم جمهور كبـير خاطبهم بمثل قال 5 خرج الزارع لـيزرع وبينما هو يزرع وقع بعض الحب على جانب الطريق فداسته الأقدام وأكلته طيور السماء 6 ووقع بعضه على الصخر فلما نبت يبس لأن لا رطوبة له 7 ووقع بعضه بين الشوك فطلع الشوك معه وخنقه 8 ومنه ما وقع على أرض طيبة فنبت وأثمر مئة ضعف وصرخ يسوع من كان له أذنان تسمعان فليسمع 9 وسأله تلاميذه عن مغزى هذا المثل 10 فأجاب أنتم أعطيتم معرفة أسرار ملكوت الله وأما غيركم فنكلمهم عليها بالأمثال حتى إذا نظروا لا يبصرون وإذا سمعوا لا يفهمون 11 وهذا هو مغزى المثل الزرع هو كلام الله 12 ما وقع منه على جانب الطريق هم الذين يسمعون كلام الله فيجيء إبليس وينتزع الكلام من قلوبهم لئلا يؤمنوا فيخلصوا 13 وما وقع منه على الصخر هم الذين يسمعون كلام الله ويقبلونه فرحين

انجيل لوقا الفصل 9

1 ودعا يسوع تلاميذه الاثني عشر وأعطاهم سلطانا على جميع الشياطين وقدرة على شفاء الأمراض 2 ثم أرسلهم ليبشروا بملكوت الله ويشفوا المرضى 3 وقال لهم لا تحملوا للطريق شيئا لا عصا ولا كيسا ولا خبزا ولا مالا ولا يكن لأحد منكم ثوبان 4 وأي بيت دخلتم ففيه أقيموا ومنه ارحلوا 5 وكل مدينة لا يقبلكم أهلها فاخرجوا منها وانفضوا الغبار عن أقدامكم نذيرا لهم 6 فخرج التلاميذ وساروا في القرى يبشرون ويشفون المرضى في كل مكان 7 وسمع هيرودس الوالي بكل ما كان يجري فتحير لأن بعض النـاس كانوا يقولون يوحنا قام من بين الأموات 8 وبعضهم إيليا ظهر وآخرين نبـي من القدماء قام 9 ولكن هيرودس قال يوحنا أنا قطعت رأسه فمن هذا الذي أسمع عنه مثل هذه الأخبار؟وكان يطلب أن يراه 10 ولما رجع الرسل أخبروا يسوع بكل ما عملوه فأخذهم واعتزل بهم عند مدينة اسمها بيت صيدا 11 وعرف النـاس فتبعوه فاستقبلهم وكلمهم على ملكوت الله وشفى المحتاجين منهم إلى الشفاء 12 وأخذ النهار يميل فدنا إليه تلاميذه الاثنا عشر وقالوا له إصرف هذا الجمع ليذهبوا إلى القرى والمزارع المجاورة فيبـيتوا فيها ويجدوا لهم طعاما لأننا هنا في مكان مقفر 13 فقال لهم يسوع أعطوهم

انجيل لوقا الفصل 10

1 وبعد ذلك اختار الرب يسوع اثنين وسبعين آخرين وأرسلهم اثنين اثنين يتقدمونه إلى كل مدينة أو موضع عزم أن يذهب إليه 2 وقال لهم الحصاد كثير ولكن العمال قليلون فاطلبوا من رب الحصاد أن يرسل عمالا إلى حصاده 3 إذهبوا ها أنا أرسلكم مثل الخراف بين الذئاب 4 لا تحملوا محفظة ولا كيسا ولا حذاء ولا تسلموا على أحد في الطريق 5 وأي بيت دخلتم فقولوا أولا السلام على هذا البيت 6 فإن كان فيه من يحب السلام فسلامكم يحل به وإلا رجع إليكم 7 وأقيموا في ذلك البيت تأكلون وتشربون مما عندهم لأن العامل يستحق أجرته ولا تنتقلوا من بيت إلى بيت 8 وأية مدينة دخلتم وقبلكم أهلها فكلوا مما يقدمونه لكم 9 واشفوا مرضاهم وقولوا ملكوت الله اقترب منكم 10 وأية مدينة دخلتم وما قبلكم أهلها فاخرجوا إلى شوارعها وقولوا 11 حتى الغبار العالق بأقدامنا من مدينتكم ننفضه لكم ولكن اعلموا أن ملكوت الله اقترب 12 أقول لكم سيكون مصير سدوم في يوم الحساب أكثر احتمالا من مصير تلك المدينة 13 الويل لك يا كورزين الويل لك يا بيت صيدا فلو كانت المعجزات التي جرت فيكما جرت في صور وصيدا لتاب أهلها من زمن بعيد ولبسوا المسوح وقعدوا على الرماد 14 ولكن مصير صور

انجيل لوقا الفصل 11

1 وكان يسوع يصلـي في أحد الأماكن فلما أتم الصلاة قال له واحد من تلاميذه يا رب علمنا أن نصلي كما علم يوحنا تلاميذه 2 فقال لهم يسوع متى صليتم فقولوا أيها الآب لـيتقدس اسمك لـيأت ملكوتك 3 أعطنا خبزنا اليومي 4 واغفر لنا خطايانا لأننا نغفر لكل من يذنب إلينا ولا تدخلنا في التجربة 5 ثم قال لهم يسوع من منكم له صديق ويذهب إليه في نصف الليل ويقول له يا صديقي أعرني ثلاثة أرغفة 6 لأن لي صديقا جاءني من سفر ولا خبز عندي أقدم له 7 فيجيب صديقه من داخل البيت لا تزعجني الباب مقفل وأولادي معي في الفراش فلا أقدر أن أقوم لأعطيك 8 أقول لكم إن كان لا يقوم ويعطيه لأنه صديقه فهو يقوم ويعطيه كل ما يحتاج إليه لأنه لج في طلبه 9 لذلك أقول لكم إسألوا تنالوا أطلبوا تجدوا دقـوا الباب يفتح لكم 10 فمن يسأل ينل ومن يطلب يجد ومن يدق الباب يفتح له 11 فأي أب منكم إذا طلب منه ابنه سمكة أعطاه بدل السمكة حـية؟ 12 أو طلب منه بيضة أعطاه عقربا؟ 13 فإذا كنتم أنتم الأشرار تعرفون كيف تحسنون العطاء لأبنائكم فما أولى أباكم السماوي بأن يهب الروح القدس للذين يسألونه؟ 14 وكان يطرد شيطانا أخرس فلما خرج الشيطان تكلم الرجل فتعجب الجموع 15